المكتب السياسي للتجمع يجدد إنذار أبو العز الحريري بالفصل إذا لم يعتذر

Publié le par Mahi Ahmed

المكتب السياسي للتجمع يجدد إنذار أبو العز الحريري بالفصل إذا لم يعتذر

قرر المكتب السياسي في اجتماعه الأربعاء الماضي برئاسة د.رفعت السعيد عدة قرارات هي: أحيط المكتب السياسي علماً بقيام الزملاء مجدي شرابية الأمين العام المساعد للحزب ، السيد شعبان أمين التنظيم المركزي، وعبدالله أبو الفتوح أمين الاتصال والمتابعة المركزية بسحب استقالتهم بعد لقائهم برئيس الحزب.

أحيط المكتب السياسي علماً بقيام الزملاء الذين أعدوا تقريراً عن حالة الحزب السياسية والتنظيمية بسحب تقريرهم وعدم تقديمه إلي اللجنة المركزية.

وقرر المكتب السياسي عدم قبول تقارير أو توزيعها علي أعضاء اللجنة المركزية غير التقاير التي أعدتها الأمانة العامة، علي أن يقوم أصحاب أي تقارير بعرض وجهات نظرهم شفوياً في أثناء إلقاء كلماتهم أمام اللجنة المركزية تسلم التقاير لرئاسة الاجتماع لتضيفها للجان إعادة صياغة التقارير الأصلية لتأخذها في اعتبارها عند إعادة صياغة التقارير ويقوم أعضاء اتحاد الشباب الذين شاركوا في وقائع يوم السبت 29/8/2009 بإعداد رسالة إلي رئيس الحزب تتضمن اعتذاراً كافياً وواضحاً عما ارتكبوه من أخطاء، فإذا وجد رئيس الحزب الاعتذار كافياً فسيقبله. يتوقف المكتب التنفيذي للشباب عن ممارسة أي نشاط تنظيمي لحين انعقاد الأمانة العامة للشباب كما قرر المكتب السياسي تشكيل لجنة من بين أعضائه لإدارة حوار بين جميع الأطراف حول الخلافات السياسية والتنظيمية في الحزب، وذلك عقب اجتماع اللجنة المركزية.

وفي موضوع الزميل أبو العز الحريري أصدر المكتب السياسي القرار التالي: بعد أن تابع المكتب السياسي نتائج اتصالات الزملاء د.جودة عبدالخالق ورأفت سيف وعبدالغفار الصابر الذين كلفتهم الأمانة العامة بإبلاغ الزميل أبو العز الحريري بقرار الأمانة العامة بتاريخ 8/8/2009 والذي ينص علي أن الأمانة العامة في اجتماعها المنعقد يوم السبت الموافق 8/8/2009 إذ تكرر تقديرها واحترامها للجنة الانضباط الحزبي والذي سبق وإن أكدته في اجتماعها في 4/7/2009 تقرر: إنذار الزميل أبو العزب الحريري بالفصل في حالة عدم تقديمه الاعتذار المناسب للحزب وقياداته والتوقف عن النشر في الصحف والفضائيات.

- وقف نشاط الزميل أبو العز الحريري لمدة ستة أشهر من الآن أو لحين تقديمه اعتذاراً عما بدر منه والتوقف عن النشر خارج أدوات الحزب الإعلامية أيهما أقرب.

وتكرر الأمانة العامة استنكارها للأسلوب الذي يتبعه الزميل/ أبو العز الحريري متجاهلاً لائحة الحزب بضرورة مناقشة كل القضايا الداخلية عبر القنوات الحزبية المتاحة.

إن المكتب السياسي يؤكد ضرورة انفاذ القرار الذي أصدرته الأمانة العامة ويقرر ضرورة منع الزميل أبو العز الحريري من حضور اجتماع اللجنة المركزية.

وقرر المكتب السياسي الموافقة علي اقتراح الأستاذ عبدالرحمن خير بالدعوة لعقد مؤتمر يبحث في سبل حماية الصناعة الوطنية بقطاعاتها المختلفة وقد تم تكليف اللجنة الاقتصادية بدراسة الفكرة مع أمانة العمال وتقديم تصور حول المؤتمر وقضاياه والمشاركين.

 

 

 

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :
Commenter cet article