الطريق إلي الاشتراكية

Publié le par Mahi Ahmed

الطريق إلي الاشتراكية

إن القول بعدم إمكانية بناء المجتمع الاشتراكي في مصر فورا لا يعني أن النضال من أجل الاشتراكية في مصر مؤجل إلي أن تنضج ظروفها، النضال من أجل الاشتراكية مطلوب من حزبنا منذ الآن وباستمرار لإنضاج هذه الظروف، وهي مهمة نضالية شاقة تحتاج إلي وقت طويل وإلي نفس طويل وتتطلب بناء تحالف قوي بين الطبقات المضارة من التطور الرأسمالي التابع والمشوه، والي إدارة هذا التحالف بالأدوات الديمقراطية من أجل كسب ثقة الجماهير في القوي الاشتراكية ومن أجل حشد قواها وراء هدف إقامة المجتمع الاشتراكي علي أسس سليمة، وأن نعمل منذ الآن علي نشر الفكر الاشتراكي واستعادة ثقة الناس في سلامة الاشتراكية كفكرة وفي إمكانية وجدوي تنفيذها كنظام عملي، ويتعين علينا أيضا عدم الانعزال عن الواقع السياسي الراهن ولا الترفع عن العمل السياسي المباشر للدفاع عن مصالح الجماهير والوطن في مواجهة الظروف القائمة وعلينا أن نجمع بين الجهود الرامية إلي إصلاح أوضاع الجماهير علي المدي القصير والجهود الرامية إلي بناء الاشتراكية علي المدي البعيد، ومن هنا تأتي أهمية وضع تصور متكامل لمجتمع المرحلة الانتقالية التي تفصل بين الواقع الرأسمالي المرفوض والمجتمع الاشتراكي المنشود، وأن يؤدي كل كسب يتحقق في بنائه إلي دعم النضال من أجل تحقيق الهدف الاستراتيجي وتقوية الأمل في إمكانية الوصول إلي مجتمع الاشتراكية.

إن هذا المجتمع الانتقالي الذي نسعي إلي إقامته خطوة علي طريق الاشتراكية هو «مجتمع المشاركة الشعبية»، هو في نفس الوقت البديل العملي الذي يقدمه حزبنا في مواجهة مجتمع السلطة الرأسمالية الحاكمة، ويقوم هذا المجتمع علي أربعة أركان أساسية هي التنمية الوطنية المستقلة والعدالة الاجتماعية والديمقراطية السياسية والثقافة الديمقراطية التقدمية العقلانية، وكلما حققنا إنجازا في أي من هذه الميادين الأربعة فإنه سوف يقربنا من إمكانية بناء الاشتراكية، وأساس هذا المجتمع هو الدور النشط للانسان المصري واتساع نطاق المشاركة الشعبية علي النحو الذي يتضح تفصيليا في القسم التالي من هذا البرنامج.

 

http://www.al-ahaly.com/P.10.htm

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :
Commenter cet article